أسطورة برج الفتاة

  • 05.02.2018
بني برج الفتاة من قبل معماري في زمن محمد الثاني ,و أعطي الشكل الحالي لبرج الفتاة الذي يعد مزيجا بين العمارة العثمانية و البيزنطية في زمن السلطان محمود الثاني. استخدمه اليونان كمدفن بينما تحول في زمان البيزنطيين إلى محطة جمارك.  بينما استخدم في الزمن العثماني كمنفى و قلعة للحماية وغرفة حجر صحي. وفي كل الأزمنة لم يفقد وظيفته كمحطة توجيه للسفن العابرة
وصمد هذا البناء لأكثر من 2500 عام. و هذا البرج يعمل كمقهى ومطعم خلال النهار ومطعم خاص في المساء، كما يستضيف العديد من الدعوات الخاصة ويتم تنظيم  حفلات  زفاف و اجتماعات عمل في هذا المكان
توجد العديد من الأساطير حول بناء برج الفتاة. وأحد هذه الأساطير هي” كان هناك سلطانا يحب ابنته  حبا جمّا وفي يومٍ من الأيام جاء إليه عراف وقال له إن ابنته ستقتلها أفعى سامة, فقام السلطان بردم جزء من مضيق البوسفور و بنى لها برجا في محاولة منه لإبعاد احتمال وصول أي أفعى إليها. و في يوم عيد ميلادها تلقت ابنة السلطان هدية وهي عبارة عن سلة مليئة بالفاكهة مع ثعبان كان قد تسلل إلى داخلها فلدغ الفتاة وقتلها.

الشبكة الاجتماعية

تعليقات